مقدمة العناكب-الصور-النشرات الصوتية-التشكيلات

ما هو العنكبوت؟

spider

تصوير: توماس شاهان، Phidippus mystaceaus CC BY

تعريف العنكبوت

العناكب تنتمي إلى أسرة المفصليات جنبا إلى جنب مع الحشرات والقشريات. أسرة العناكب (Araneae) مع العقارب و حشرات أوبليون وعدد كبير من السوس والقراد يشكلون فئة العنكبيات. وتختلف العناكب عن العنكبيات الأخرى في جسمها المقسم إلى مقدمة الرأس والبطن. وهناك 43000 نوع معروف من العناكب ولكن يوجد الكثير من الأنواع التي لم يتم اكتشافها ووصفها بعد.

المسكن الطبيعي والخصائص الفسيولوجية والسلوك

تم العثور على العناكب في جميع المساكن الطبيعية الأرضية في جميع القارات وحتى تم العثور على بعض منها في أو على المياه العذبة. ويتراوح طولها بين أقل من 1.0 ملم إلى طول الرتيلاء الاستوائية مع انتشار الساق إلى 25 سم (10 بوصة). والعناكب أكثر وفرة في المناطق الاستوائية مما كانت عليه في البلدان الباردة. وتتغذى العناكب على الفرائس الحية، عادة الحشرات. و تصطاد العديد من العناكب فرائسها ويقوم البعض منها ببناء الجحور ذات الأبواب المفخخة والبعض الآخر يجلس مموها على النباتات أو يقوم ببناء شبكات لنصب كمائن للحشرات. وقد تتمتع عناكب الصيد ببصر جيد في حين أن العناكب الشبكية لديها ضعف في البصر ولكن حاسة لمس ممتازة. و تعتبر الشعيرات الموجودة على أرجلهم هي أعضاء الحس بالذبذبات. معظم العناكب انفرادية ولكن تصبح بعضها أكثر اجتماعية في مناخ أكثر دفئا وكثير منهم في الشباك. أما أعداء العناكب فتشمل بعض الدبابير والعناكب والطيور.

ويتكون جسم العنكبوت من الرأس الصدري والبطن الخلفي الذين تلصقهم الساق. وتحتوي مقدمة الرأس على الدماغ والمعدة وعادة غدد السم. أما الأنبوب الهضمي والأوعية الدموية والحبل العصبي وبعض العضلات فهي تمر عبر الساق. أما البطن فيحتوي على أنظمة القلب والجهاز الهضمي والتناسلي و الرئتين والقصبة الهوائية وأيضا الغدد الحريرية. والعنكبوت مجزأ في مجموعة صغيرة واحدة فقط من العناكب في جنوب شرق آسيا. في نهاية الجزء الخلفي توجد ستة مغازل وسدادات تفرز كل منها نوع مختلف من الحرير.

وعادة ما تكون هناك ثمانية عيون بسيطة في مقدمة الرأس أو أقل في بعض الأحيان. كما يوجد زوج من الفكوك القصيرة المعلقة على مقدمة الرأس الأمامية كل منها به ناب يحتوي على قناة سموم وأربعة أزواج من الأرجل، وبين الفكين والساقين يوجد زوج من الملامس القصيرة المثيلة للسيقان.

تتضخم وتتغير ملامس الذكور لالتقاط الحيوانات المنوية المودعة سابقا على حبل الحرير من فتحات موجودة في البطن. ثم تقوم الملامس بنقل الحيوانات المنوية إلى فتحة العضو التناسلي للأنثى والتي تعرف في معظم العناكب باسم epigynum sclerotized. والـepigynum والملامس الذكرية مهمة لعلماء التصنيف لفصل الأنواع الحية.

وتضع الإناث بيضها الملفوف في كيس من الحرير المضاد للماء: عدد قليل من البيض فقط في العناكب يحرس كيس البيض وقد يصل إلى المئات في أنواع أخرى. أما العناكب الشابة فهي تفقس وتصبح ناضجة بعد تساقط شعيراتها من 4 إلى 12 مرة. وتستطيع أم العنكبوت الذئب حمل كيس البيض وعناكبها التي فقست حديثا على بطنها. معظم العناكب البالغة تعيش 1-2 سنوات ولكن إناث الرتيلاء قد تعيش 20 عاما.

خلافا لغيرها من الحيوانات المنتجة للحرير تستخدم العناكب الحرير في نواح كثيرة. تستخدم معظم العناكب الحرير في اللف ويستخدمه البعض لبناء شبكات الحضانة. وتقوم العناكب الشابة من بعض الجماعات بالصعود: يصعدون على النباتات ويفرزون بعض من الحرير ويطفون مع الريح. كما تستخدم بعض العناكب الحرير لغلق جحورهم وأحيانا لبناء الأبواب المفخخة. وتعتمد سلامة العنكبوت على حفرة من الحرير: إذا اقترب العدو يمكن للعنكبوت السقوط بسرعة. وفوق كل ذلك يستخدم الحرير لنسج شبكات لتفخيخ الحشرات. يتم بناء الشباك وكسو بعض خطوط الحرير بحرير لزج. وقد يجلس العنكبوت على حافة منتجع حريري حيث يستجيب للذبذبات. وتجذب عناكب Bolas الحشرات بالروائح وترمي كرات حريرية لزجة نحو فرائسها المقتربة. وبالإضافة إلى ذلك، يتم استخدام الحرير في لف وتخزين الفرائس لتناولها كوجبات في المستقبل.

بعض أنواع العناكب التي قد تهمك

العناكب المرملة (أو الزوع) الموجودة في معظم أنحاء العالم ما عدا وسط وشمال أوراسيا فهي سامة ولدغتها مؤلمة ولكن نادرا ما تكون مميتة. وفي الأمريكتين، فإن لدغة عنكبوت الناسك البني (العصلاء) تسبب نمو الأنسجة الميتة في مكان اللدغة. أما لدغة العنكبوت الأسترالي، وهو عنكبوت قمع ناسج سام موجود في جنوب وشرق أستراليا، قد تكون قاتلة. الرتيلاء الأمريكية الكبيرة ليست سامة ولكنها قد تتخلص من شعيراتها المزعجة.

بعض طرق رصد العناكب

من السهل تصوير شبكات العنكبوت عند عكس الضوء عليها أو عند رش نشا الذرة أو مسحوق الطلق عليها بشكل خفيف. لجمع العناكب يمكن للمرء تمشيط النباتات باستخدام شبكة فراشة أو غربلة القمامة من على الأرض باستخدام أسطوانة من القماش مع وضع سلك 5 ملم (1/4 إنش) في القاع. كما يمكن وضع فخ أرضي مثل علبة قصدير مفتوحة دفنت بتساوي مع السطح للإمساك بالعناكب الجارية. ويمكن الاحتفاظ بالعناكب الحية في مأرضة مع طبق به ماء.

المراجع

  1. Foelix, R.F.. 2011. بيولوجيا العناكب. الطبعة الثالثة. نيويورك: مطبعة جامعة أوكسفورد.
  2. Levi, H.W., and L.R. Levi. 2002. العناكب وأقاربهم. الدليل الذهبي. نيويورك: مطبعة سانت مارتن.
  3. Platnick, N.I.. 2012. الكتالوج العالمي للعناكب. الطبعة الثالثة عشر. متاح على الإنترنت على http.//research.amnh.org/iz/spiders/catalog

مصدر المقال

مجموعات موسوعة الحياة

حلقات البودكاست بموسوعة الحياة

مشروعات سيتيزين ساينس

الأراء والتعليقات

في حال وجود أي أسئلة أو تعليقات أو ملاحظة أخطاء، يرجى إخطارنا عبر زيارة صفحة الاتصال بنا واختيار "التعلم والتعليم".