ما هي القشريات؟

القشريات

Picture of a crab
حقوق نشر الصورة: جيريمي، السرطان الأزرق Callinectes sapidus, تحت رخصة النسب-غيرالتجاري-الترخيص بالمثل CC BY-NC-SA

تعريف القشريات

لا تنحصر الكلمة اللاتينية (Crustaceus) والتي تعني "له قشرة أو صدفة" المشتق منها اسم القشريات باللغة الإنجليزية (Crustaceans) على القشريات فحسب. وتنتمي القشريات إلى شعبة مفصليات الأرجل، كالحشرات، والعنكبيات، والكثير من المجموعات الأخرى. ولجميع مفصليات الأرجل صدفة أو هياكل خارجية صلبة، وأجسام مجزأة، وأطراف مفصلية. وعادة ما تمتاز القشريات عن مفصليات الأرجل الأخرى بعدة سمات، أهمها:

  • الأطراف الثنائية.  تملك أغلبية القشريات أطراف تنقسم إلى إثنان، وعادة ما تكون مفصلية. وتبدأ من ذات القطعة الدانية.
  • اليرقات.  في المراحل الأولى من تطور القشريات، تمر أغلبيتها بسلسلة من المراحل اليرقية، أولها يرقة النيوبليس، والتي لا يتواجد بها سوى بضعة أطراف، بالقرب من مقدمة الجسد؛ وتنمو الأطراف الخلفية مع نموها وتطورها. وتتفرد القشريات بمرحلة يرقة النيوبليس.
  • العينان. خلال المراحل اليرقية الأولى، تملك القشريات عين واحدة وسطى بسيطة تتكون من ثلاث أجزاء متشابهة متجاورة. وعادة ما تختفي تلك العين اليرقية أو "عين النيوبليس" خلال مراحل التطور اللاحقة، ولكن بعض القشريات (مثل الدعموص؛ من طائفة غلصميات الأرجل) تحتفظ بها حتى بعد تطور العيون المركبة عند البلوغ. وفي جميع أنواع القشريات مجدافية الأرجل، يتم الاحتفاظ بتلك العين اليرقية عبر مراحل تطورها كالعين الوحيدة، على الرغم من أن الثلاثة أجزاء المتشابهة قد تنفصل ويتصل كل منها بعدسة جليدية خاصة بها. وفي القشريات الأخرى التي تحتفظ بالعين اليرقية حتى البلوغ، قد يتطور ما يصل إلى سبعة وحدات بصرية.
  • الشفا.  للقشريات هيكل يشبه الفص يسمى بالشفا أمام الفم الذي يغلفه بصورة جزئية.
  • الرأس.  تمتاز القشريات برأس ذات خمس مفاصل (Cephalon)، يتبعها جذع عادة ما ينقسم إلى صدر وجوف.
  • "الأسنان اللبنية".” في المراحل اليرقية الأولى، تمضغ أغلبية القشريات الطعام عبر تركيب فريد يسمى المفاصل النيوبلية، وتتواجد بقرن الاستشعار الثاني. وتفقد القشريات أداة المضغ تلك خلال مراحل التطور اللاحقة، وتنتقل عملية المضغ إلى مفصل الفك السفلي.

قد تكشف سمات القشريات عن تاريخها التطوري عبر وجودها او غيابها. وتعد المفاصل النيوبلية واحدة من عدة سمات تساعد الباحثين على فك لغز التاريخ التطوري للقشريات ومفصليات الأرجل الآخرى (فيراري وآخرون 2011) وعلى الرغم من تواجدها بيرقات الكثير من القشريات، إلا أن مجموعات عديدة فقدتها خلال مراحل تطورها، بينما لم ترثها الصدفيات مطلقًا. وتعد سمات تقليدية آخرى للقشريات محيرة بطريقة مختلفة: حيث تشاركها بها مفصليات الأرجل غير المنتمية للقشريات. مما يجعلها ذات نفع في دراسة العلاقات ما بين القشريات وتلك المجموعات الأخرى. على سبيل المثال، يملك سرطان حدوة الحصان، الذي ينتمي إلى الكلابيات عدة أطراف ثنائية، تتضمن الطرف السادس (طرف الحفر)، والأطراف من الثامن إلى الثالث عشر (الخياشيم أو الجهاز التنفسي). وبالإضافة إلى ذلك، تتطور أقدم الكلابيات، عناكب البحر، بطريقة تشبه تلك الخاصة بالقشريات، مما يوحي بوجود علاقة وثيقة ما بين القشريات والكلابيات.

المواطن، والسمات الفسيولوجية، والسلوك

تحيا القشريات في مختلف أنواع المواطن. على سبيل المثال، يحيا الدعموص في المستنقعات المؤقتة كغيرها من غلصميات الأرجل الأكثرة شهرة، مثل قريدس الجنية. كما يمكن إيجاد بعض من مجدافيات الأرجل والصدفيات بمواطن من المياه العذبة، ذلك بالإضافة إلى الإستاكوزا وغيرها من عشريات الأرجل. ويمكن أيضًا إيجاد القشريات على البر؛ وقد تكون دودة حمار قبان أشهر الأنواع التي تعيش على البر على الأغلب، وهي أحد أنواع متماثلات الأرجل.

وتعيش غالبية القشريات بالمحيطات، كما تعد أحدى أعمدة النظام الإيكولوجي العالمي. وفي الجزء الأكبر من مياه المحيطات المفتوحة، تعد القشريات النوع الرئيسي من آكلات الأعشاب التي تتغذى على العوالق النباتية. ويمكن أن تعتمد مجموعة متنوعة من الكائنات المفترسة، بدءًا من القشريات الأخرى، مرورًا بالحبار والأسماك، وصولاً إلى الحيتان، على ذلك التعداد من القشريات آكلة الأعشاب: كقريدس القطب الجنوبي الذي ينتمي إلى اليوفاوسياشيا، والذي قد تنهار من دونه الشبكة الغذائية للكائنات المفترسة بالمياه المفتوحة في المحيط الجنوبي. وتعرف الأفوزيات التي تسبح في مجموعات كبيرة بقريدس البحر (الكريل) وتمثل قاعدة السلاسل الغذائية البحرية في الكثير من محيطات العالم.

وفي العوالق الدقيقة، تُكون يرقات الحيوانات البحرية التي تنتمي إلى مجدافيات الأرجل (لا يتعدى طولها الخمس ملليمتر) قسم هام من المجتمع (لاندي وهاسيت 1982). ولم يتم توضيح دور ذلك الصف المتناهي الصغر من العوالق سوى في الأعوام الأخيرة، وتبين أنها تمثل جزءًا كبير من الكتلة الحيوية بالمياه المفتوحة بالمحيطات. ولا يُعرف الكثير عن دور مجدافيات الأرجل الصغيرة بذلك المجتمع. ومع ذلك، أظهرت الدراسات الأخيرة أنها لا تتغذى على العوالق النباتية فحسب، بل وأيضًا على الأوليات والبكتيريا (أنظر تيرنر 2004). وفي المجمل، يصعب تحديد مدى أهمية الدور الذي تلعبه القشريات الصغيرة بالمياه المفتوحة في خلق الرابط ما بين الحيوانات البحرية الأكبر وشبكة الغذاء البحرية المجهرية كما يصعب المبالغة في تحديده.

وبالإضافة إلى ذلك، تعد القشريات عضو مهم بالمجتمعات القاعية أيضًا، فهي تطوف قاع البحر وتحفر جحورًا في الرواسب بمختلف محيطات العالم. وتماثل بعض القشريات القاعية نظيرتها بالمياه المفتوحة من حيث الحجم المجهري وعدم الاهتمام بدراستها، ولكن هنالك أيضًا مجموعات أكبر وأكثر شهرة تم دراستها دراسة معمقة. ونستنتج من ممثلات الكائنات القاعية التي يسهل ملاحظتها تلك أن القشريات تتبع جميع الاستراتجيات الممكنة للبقاء. ولقد طور الكثير منها علاقات إيكولوجية وطيدة مع مجموعة متنوعة من الكائنات الأخرى.

 لا تختلف القشريات كثيرًا عن مزدوجات الأرجل التي تتخذ من الطحالب الضخمة مأوى لها وتتغذى على مجموعة كبيرة من السرطانات التي تحمل حيوانات أخرى؛ جميع أنواع الحيوانات بدءًا من الإسفنجيات وصولاً إلى قنافذ البحر. هل تعتقد أن السرطان الناسك يحمل صدفة الحلزون فحسب؟ يحمل ذلك السرطان أيضًا شقائق النعمان، والهيدريات، والمرجان الزهري. وبينما تحمل الكثير من القشريات أزواجها، تفضل بعضها أن يتم حملها. وتلتصق بعض من متماثلات الأرجل الطفيلية بالأسماك. وبالطبع، يلتصق البرنقيل بأي شيء تقريبًا، بما في ذلك السلاحف والحيتان (وحتى البوليستيرين المنجرف). وتتشارك بعض القشريات في موطنها مع الأسماك مثل القريدس الجوبي (Alpheus bellulus) الذي يتشارك المسكن مع عدة أنواع من أسماك الجوبي، ويساهم في إبقاء الجحر نظيفًا. وتعمل العديد من القشريات بالتنظيف، حيث تتغذي على الشعاب المرجانية الخيطية التي تنمو على النباتات الأخرى، أو على الحيوانات اللاطئة، أو طبقات سفلية أخرى. وتنشط أنواع كثيرة من القريدس "بمحطات التنظيف"، وهي مواقع محددة بالمواطن المتواجدة بالشعاب تزورها الأسماك لإزالة الطفيليات، والجلد الميت، والفضلات الأخرى عن أجسادها. ويدخل القريدس المنظف إلى أفواه وخياشيم رفاقها لتنظيفها.

بعض أنواع القشريات المثيرة للاهتمام

غلصميات الأرجل—عادة ما تكون غلصميات الأرجل، بما في ذلك برغوث الماء وقريدس الجنية المفضل بأحواض الأسماك، حيوانات صغيرة. ويعيش بضعة منها بالمحيطات، ولكن يعيش أغلبها في البرك، والبحيرات والمستنقعات المؤقتة، بما في ذلك البحيرات المالحة. ولأطرافها المتنوعة عدة استخدامات، فهي تضرب بأرجلها بصورة منتظمة لتتدفق المياه حول أجسادها، لتجلب معها جزيئات الغذاء والأكسجين. ويمكن أن تتواجد خياشيمها بأرجلها أوبأجزاء الفم. وتستخدم بعضها قرون الاستشعار في السباحة، أو لإمساك الزوج خلال عملية التزاوج.

مزدوجات الأرجل تشبه القريدس ظاهريًا، وعادة ما يكون جسدها رفيع ومنحني ولها ظهر أحدب مميز. وتسكن مزدوجات الأرجل مياه البحار والمياه العذبة على حدٍ سواء، إلى جانب المواطن البرية الرطبة للغاية. وتعد فصيلة (Gammaridea) من الأنواع المألوفة للكثير من مالكي أحواض الأسماك؛ عادة ما تسكن مُرشح الحوض حيث تتغذى على الفضلات. وقد يكون بعضها من الأنواع الدليلية الهامة، حيث تختفي على أعتاب حدوث تلوث بمواطن المياه العذبة مثل البحيرات العظمى. ويقل طول معظمها عن 2 سم، ولكن هناك حالات استثنائية. ولقد تصدرت مزدوجات الأرجل الأخبار العالمية في شهر فبراير من العام 2012، عندما اكتشف فريق من جامعة أبردين سبعة عينات ضخمة على عمق يبلغ 700 متر أسفل خندق بأعماق البحار بأطراف نيوزيلندا. ولقد أطلق على تلك الحيوانات التي يبلغ طولها 30 سم اسم "العملاقة الضخمة" مثل أكبر أنواع مزدوجات الأرجل المعروفة حجمًا (Alicellagigantea). لقد تم اكتشاف ذلك النوع بضعة مرات فحسب، في مواقع متباعدة للغاية بوسط المحيط الأطلنطي وشمال المحيط الهادي. ولم يتسنى لنا التأكد حتى الأن ما إذا كانت الحيوانات "العملاقة الضخمة" التي اكتشفت بنيوزيلندا تنتمي إلى نفس النوع، واكن من المؤكد أنها مراوغة بنفس الدرجة. فعقب صيدها لأول المرة، عاد الفريق إلى نفس الموقع عدة مرات ولكن لم يرصد أي منها. ويعد ذلك مثالاً رائعًا على مدى ضآلة ما نعرفه عن أعماق البحار.

هدابيات الأرجل (أو البرنقيل) هي حيوانات لاطئة عند البلوغ، على الرغم من أنها تسبح في العمود المائي كيرقة. وتعيش غالبية هدابيات الأرجل في مياه ضحلة نسبيًا ويشتهر الكثير منها بتكيفها بصورة جيدة مع صعاب واضطرابات الحياة بالمياه الضحلة ومنطقة المد. وتنتج هدابيات الأرجل مِلاط قوي للغاية تلتصق عن طريقه بالسطح بصورة آمنة مما يمكنها من الصمود أمام الاضطرابات العنيفة التي تسببها الأمواج والتيارات. وعندما يترك المد المنحسر حيوانات البرنقيل طافية وجافة، تغلق صدفتها للوقاية من الجفاف. (وفي حيوانات البرنقيل ذات الذنيب، يتدلى الجسد المغلف بصدفة أسفل ذنيب طويل يتصل بدوره بالسطح). وقد يكون ذلك السطح أي شيء بدءًا من الصخور، مرورًا بالنباتات أو الحيوانات الأخرى، ولكن كما تدين تدان. فعلى سبيل المثال، قد يكون البرنقيل الذي ينمو على صدفة المحار بدوره سطحًا ينمو عليه الدود الذي يسكن الأنابيب. وتتغذى غالبية حيوانات البرنقيل عبر مد أرجل مكسوة بالريش مسماة بالهُلَب إلى العمود المائي لتصفيته من جزيئات الغذاء. ولكن هنالك استثناءات: يُعتقد بأن بعض حيوانات البرنقيل التي تعيش بالفوهات الحرمائية بأعماق البحار "تُنتج" بكتيريا مخلقة كيميائيًا على الذنيب ثم تتغذى عليها. وتعيش بعض أنواع البرنقيل بصورة طفيلية في أو على السلطعون

مجدافيات الأرجل, كما ذكر أعلاه، تتواجد مدافيات الأرجل بكميات وفيرة بالبحار كما تتواجد بالكثير من مواطن المياه العذبة. وينجرف بعضها مع العوالق، ويسكن البعض الأخر جحورًا بالرواسب، بينما يعيش الكثير منها بصورة طفيلية على أجساد حيوانات أخرى بما في ذلك الأسماك، والشعاب، والرخويات، وغيرها من اللافقاريات.

عشريات الأرجل تعد عشريات الأرجل الأشهر بالنسبة للإنسان بين القشريات، على الأقل في أوقات الوجبات. ووفقًا لمنظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة (الفاو)، مثلت عشريات الأرجل الجزء الأكبر من كمية القشريات التي تم صيدها في العام 2010، والتي قدرت بستة مليون طن، خاصة السلطعون، والسرطان، والقريدس. وتعد عشريات الأرجل واحدة من مجموعات القشريات الكبرى، حيث يصل تعدادها إلى ما يقارب 15,000 نوع معروف. وتسكن تلك المجموعة مياه البحار والمياه العذبة، ويعيش جزء صغير منها على البر. ومع ذلك، يضع سلطعون جوز الهند المتسلق للأشجار، الذي يعيش على البر، البيض في المياه، حيث تقضي اليرقات شهرها الأول.

الأفوزيات (أو قريدس البحر): تشبه القريدس التابع لعشريات الأرجل ظاهريًا، ولكن أطرافها تبدوا مختلفة إلى حدٍ ما. ولا تملك الأفوزيات أطراف بالفك العلوي، وتتواجد خياشيمها الصدرية خارج الصدفة عوضًا عن داخلها، فتبدوا وكأنها مكسوة بالريش. تتوافر الأفوزيات بكميات وفيرة عبر المحيطات العالمية. وتتغذى معظم أنواعها على الطحالب، ويتغذى عليها بالمقابل مجموعة متنوعة من الكائنات المفترسة، بما في ذلك الأسماك والحيتان البالينية. ومن ثم، تمثل الأفوزيات رابطًا محوريًا ما بين الكائنات المنتجة للمواد الأولية والكائنات المفترسة الأكبر في الشبكة الغذائية البحرية.

متماثلات الأرجل هي مجموعة عالمية لها ممثليها في غالبية المواطن. ويتراوح طول متماثلات الأرجل ما بين مليميتر وما يفوق المتر (ولكن لا داعي للقلق، فهي كائنات آكلة للفضلات غير مؤذية تعيش في أعماق البحار فقط) كما تتبنى مجموعة واسعة من استراتجيات البقاء. وتتفرد متماثلات الأرجل عن بقية القشريات من حيث تنوعها ونجاحها في العيش على البر، بما يقارب 4000 نوع من دودة حمار قبان. ويفضل معظمها المواطن الرطبة، كما تميل إلى أن تكون من آكلات الفضلات الناشطة ليلاً. وتتنوع النظم الغذائية الخاصة بتماثلات الأرجل البحرية، التي تم وصف 5000 نوع منها، إلى درجة أن النوع الواحد قد يمر بالسلسلة الكاملة، بدءًا من آكل الفضلات، مرورًا بالصيد، وصولاً إلى أَكْلُ المَثيل. وينتمي الكثير من متماثلات الأرجل إلى الكائنات الطفيلية، وأكثرها تعقيدًا هو القمل الآكل للسان (Cymothoaexigua) الذي يجفف لسان المضيف، وهو السمك النهاش، حتى يتجعد ثم يحل محله وظيفيًا. بالفعل، يبدوا أن متماثلات الأرجل ملائمة تمامًا لتؤدي وظيفة الللسان بالنسبة إلى ذلك النوع من الأسماك. أو على الأقل، تتمكن سمكة النهاش من التكيف مع ذلك الوضع.

الصدفيات تسكن جميع البيئات التي يتواجد بها مياه تقريبًا: أعماق البحار، البحيرات عالية الارتفاع، والشواطئ الرملية المدارية، والشعاب المرجانية، والمياه الباردة جدًا حول القارة القطبية الجنوبية، والبحيرات المؤقتة. وينتمي أغلبها إلى الكائنات المائية، على الرغم من أن بعض الأنواع تعيش في المواطن الرطبة للغاية بالغابات المدارية. وإلى جانب وفرتها وتنوعها (تم وصف 10,00 نوع)، تركت الصدفيات سجل حفري مذهل من الـ 450 مليون عام الماضيين (20,000 نوع أخر). ويرجع ذلك إلى قشرتها الكلسية، التي تبقى في الرواسب عقب موت الحيوان وتتحجر بسهولة. ويعكف علماء الحفريات على دراسة تلك الحفريات لفهم الماضي الإيكولوجي لكوكب الأرض وكيفيه تغيره بمرور الوقت. وتشبه الصدفيات الحكماء، حيث عاشت مدة طويلة للغاية، وشهدت أحداث كثيرة وبإمكانها سرد الكثير عن الماضي والمستقبل على حدٍ سواء، بما في ذلك تغير المناخ. وتتنوع الصدفيات بدرجة كبيرة من الناحية المورفولوجية، ولكن تغلف صدفة ثنائية أجساد جميع أنواعها ولجميعها عدد صغير من الأرجل. وتتكاثر الصدفيات جنسيًا في أغلب الأحيان، ولكن يمكن لبعض أنواع المياه العذبة التكاثر عن طريق التوالد البكري أيضًا. وغالبًا ما تتغذى الصدفيات على المواد العضوية بالرواسب، ولكن بعضها يتخصص في التغذي بثقوب الطحالب، بينما تحول البعض الأخر إلى آكلات لحوم مفترسة.

متشعبات الأرجل تم اكتشاف متشعبات الأرجل في عام 1979، وتم تسجيل عشرون نوع معروف في أخر إحصاء. وعادة ما تعيش متشعبات الأرجل في كهوف شاطئية مغمورة بالمياه تتصل ببحيرات المياه العذبة من ناحية والمحيط من الناحية الأخرى. وتتواجد الحيوانات عادة بالجزء السفلي من الكهف، بالمياه المالحة. وتعيش متشعبات الأرجل في ظلام دامس ولا تملك عيون؛ فهي تعتمد على مراكز عصبية وأعضاء على درجة عالية من التطور لحاسة الشم المسئولة عن الوظائف الحسية. ويتراوح طول متشبعات الأرجل ما بين 1-4 سم وتسبح على ظهورها، باستخدام ما يصل إلى 42 طرف مخصص للسباحة. وتشتهر بالتغذي عن طريق الترشيح وآكل الفضلات، كما قد يكون بعضها من الكائنات المفترسة، وهي ثنائية الجنس. (كوينيمان وأخرون، 2007، 2009).

فمويات الأرجل أو (قريدس السرعوف) تمثل فمويات الأرجل أكبر مخاوف مالكي أحواض الأسماك، حيث تتواجد بها بصورة عرضية بالصخور الحية على الأغلب. ولكنها لا تتحمل مسئولية ذلك الخطأ، فهي تحب الإختباء بالثقوب والجحور، وعادة ما تُنقل في شحنات الصخور دون ملاحظتها. وبالإضافة إلى ذلك، فهي من الكائنات المفترسة المدافعة عن موقعها بمحض الصدفة، ولذا فهي تميل إلى تناول أو ترويع جيرانها. وبإمكانها استخدام أطرافها الأمامية في الطعن او السحق، ولذلك اكتسبت لقب "قاطعة الإبهام" بين الصيادين الذين يصادفوها من وقت إلى آخر دون سابق إنذار لسوء حظهم. ويعتبر بعض مالكي أحواض الأسماك، بالإضافة إلى الكثير من الغواصين وغواصي السطح، فمويات الأرجل جميلة ومذهلة لألوانها الزاهية وتصرفاتها العجيبة. وبالإضافة إلى ذلك، يمتلك قريدس السرعوف قدرة بصرية كبيرة، بإمكانه رؤية 12 لون إلى جانب الضوء المستقطب، والتواصل عن طريق إتخاذ وضعيات والقيام بحركات دقيقة مع الأزواج المحتملين والمنافسين على حدٍ سواء..

لماذا تنتهي جميع الأسماء بـ "الأرجل"؟

يطلق الأسماء على تلك الأنواع وفقًا لسمات متعلقة بأرجلها، كما هو متبع في أسمائها اللاتينية، فالأرجل هامة للغاية بالنسبة للقشريات ومفصليات الأرجل الأخرى.هل يمكنك تخمين المصطلحات المترجمة؟ عشرة أقدام، مجذاف أقدام، أقدام الفم، أقدام الخيشومية، أقدام الفك، أقدام الحالق، نوع واحد من الأقدام، نوعين الأقدام...

إذا كانت تلك المجموعات مألوفة بالنسبة إليك، فوضعك جيد. ولكن، دعنا لا ننسى بقية أنواع القشريات. تضم تلك المجموعة المتنوعة بدرجة مذهلة مجموعات فرعية أكبر مما يتوقع معظمنا كما يتم اكتشاف أنواع جديدة كل عام، ويتم تطوير مجموعات وأقسام جديدة بينما يعكف العلماء على كشف خيوط التاريخ التطوري لتلك السلالات. فيما يلي بعض أنواع القشريات الأخرى التي لم تسمع بها من قبل على الأغلب:

  • أمفيونيداسيا.  ويعد أمفيونيديس رينادي Amphionides reynaudiiالنوع الوحيد بتلك الرتبة، وهو أحد القشريات الصغيرة (يقل طوله عن بوصة واحدة) من العوالق، ويتواجد عبر المحيطات المدارية حول العالم. وفي أغلب الأحيان، تعيش اليرقات في المياه الضحلة، بينما تعيش الأفراد البالغة في أعماق أكبر.
  • آکروتوراسيكا.  طفيليات ناقبة، تشبه مجدافيات الأرجل والبرنقيل، وتفضل الرخويات والشعاب المرجانية كمضيف.
  • آکروتوراسيدا.  طفيليات، تشبه مجدافيات الأرجل والبرنقيل، وتفضل شوكيات الجلد والشعاب المرجانية كمضيف.
  • براشيبودا.  حيوانات ناقبة عمياء تتواجد بطمي قاع البحر، وتتغذى على الفضلات العضوية وتعرف أحيانًا بقريدس حدوة الحصان.
  • برانشيورا (خيشوميات الذيل).   ويطلق عليه "قمل البحر"، وهو اسم على مسمى لأن تلك الطفيليات ذات الأجساد المسطحة تتشبث بالأسماك المضيفة عن طريق فكها العلوي وتتغذي على دمها.
  • كوماسيا.  يتوزع تعداده عبر المحيطات العالمية، وتتغذى تلك الحيوانات بصورة عامة على الطحالب، والفضلات العضوية، والميكروبات المتواجدة بالرواسب. ويقل طول معظم أنواعها عن 1 سم.
  • فاسيتوتيكتا.  لا تضم تلك المجموعة ذات الشهرة المحدودة سوى حفنة أنواع بجنس واحد. وتعد مجموعة مماثلة للبرنقيل كما يعتقد بأنها تصبح طفيلية عند البلوغ، ولكن ذلك مجرد تخمين حيث لم يتم رصد أية أفراد بالغة على الأطلاق. وتعد اليرقات مصدر المعلومات الوحيد عن تلك المجموعة.
  • ليبتوستراكا (رقيقات الشكل).  لا يعرف سوى بضعة عشرات من أنواع تلك القشريات البحرية الصغيرة، ولكنها موزعة على مواطن كثيرة، بدءًا من منطقة المد، وصولاً إلى منطقة المياه العميقة على عمق يتراوح بين 1000-4000 متر أسفل العمود المائي. ويعيش غالبيتها في القاع وتحرك االرواسب لتصفيها من جزيئات الغذاء.
  • لوفوجاستريدا.  يصل طول غالبية تلك الحيوانات التي تسبح في عرض البحر إلى بضعة سنتيمترات وتصطاد العوالق الحيوانية. وعلى الرغم من وجود 40 نوع معروف فحسب، إلا أنها موزعة بصورة كبيرة عبر محيطات العالم.
  • ميكتاسيا.  النوع الوحيد المعروف إلى حدٍ ما بتلك الرتبة الصغيرة للغاية، والتي تسكن الكهوف البحرية ولها عيون ملتصلة بساق يبرز من الوجه، وهي، على الرغم من ذلك، عمياء.
  • ميسيدا.  يشبه قريدس ميسيد قريدس البحر في المظهر العام، وقد يتراوح طوله ما بين 2 مم و5 سم. وتنتمي غالبيته إلى القوارت، حيث يقوم بتصفية المواد الغذائية من المياه. ويتوزع تعداده على نطاق واسع، ويتواجد بالعمود المائي أو بقاع البحر على مختلف الأعماق.
  • ميستاكوكاريدا.  تتكيف تلك القشريات بالغة الصغر (يقل طولها عن 1 مليمتر) مع الحياة في المواطن الخلالية، ما بين حبيبات الرواسب. ولا يتعدى عدد أنواعها المعروفة الأثنى عشر نوع. وكحال جميع الكائنات الخلالية، لم يتم دراستها بالصورة الكافية، ولكن يعتقد بأنها تقوم بكشط الغذاء من أسطح حبيبات الرمال عبر أجزاء فمها الكاشطة.
  • بينتاستوميدا (خماسيات الثقوب).  تنتمي تلك الديدان اللسانية إلى الطفيليات المُجْبَرة وتعيش في المسالك التنفسية للفقاريات، والزواحف بالمناطق المدارية عادة، بالإضافة إلى فقاريات أخرى مثل الأسماك والثدييات (بما في ذلك البشر). وعادة ما يتخلل دورة حياتها مضيفان: مضيف وسيط يتحول به البيض إلى يرقات ثم يمر بفترة التحول إلى حيوانات بالغة، ومضيف نهائي، والذي يصاب عبر التهام المضيف الوسيط. وتنمو خماسيات الثقوب البالغة وتتكاثر برئتي المضيف النهائي. ويصف لقب "الديدان" الجسد الطويل الناعم لخماسيات الثقوب (يتراوح طولها ما بين 2-5 سم).
  • سبيلايوجريفاسيا.  يعرف من تلك الحيوانات البحرية التي تسكن الكهوف حفنة أنواع فحسب بمواطن منعزلة يفصل بينها مساحات شاسعة: تم اكتشافها بالبرازيل، وجنوب إفريقيا، واستراليا!
  • سيكاريدا (القشريات العارية).   يتواجد ما يقرب من 200 نوع معروف من القشريات العارية برواسب المياه العذبة حول العالم، ويصل طول معظمها إلى ما يقل عن سنتيمتر. وبعكس غالبية القشريات، لا تحمل بيوضها ولكن تضعها بالطبقة السفلية أو توزعها بالعمود المائي بعد التزاوج.
  • تانايداسيا.   غالبية أنواعها المعروفة، والتي تصل إلى 1500 نوع، من الحيوانات البحرية. وتعيش عادة بقاع البحر، في جحور أو أنفاق على الأغلب. وينتمي الجزء الأكبر منها إلى الكائنات التي تتغذي عن طريق تصفية المياه، أو آكلات الفضلات ، أو الكائنات المفترسة، ولكن هنالك نوع طفيلي واحد على الأقل يشق طريقه عبر جدار جسد المضيف وهو خيار البحر.
  • تانتووكاريدا.  قشريات تعيش بصورة طفيلية على قشريات أخرى. وتمثل تلك الحيوانات أحد أصغر أنواع مفصليات الأرجل، ويمكن أن يصل طولها إلى ما يقل عن عشر مليمتر.
  • ثيرموسبايناسيا.  هنالك حوالي اثنى عشر نوع معروف منها فحسب، وتتواجد بمجموعة متنوعة من المواطن؛ تضم كهوف الماء المسوس المغمورة، والمياه العذبة، وعيون المياه الحارة بجنوب أفريقيا. وعلى الرغم من عدم دراستها بصورة كافية، إلا أنه من المتوقع أنها تتغذى على مواد النباتات الميتة.

References

  1. Barnard, J.L. and Camilla L. Ingram, 1986. The Supergiant Amphipod Alicella gigantea Chevreux from the North Pacific Gyre. Journal of Crustacean Biology 6(4):825–839.
  2. Brusca, R. C. and G. J. Brusca.  2003.  The Crustacea. In: Brusca R.C. and G. J. Brusca, Invertebrates. Sunderland, MD: Sinauer Associates; pp. 511–587.
  3. Ferrari, F., Fornshell, J., Vagelli, A., Ivanenko, V., and Dahms, H. 2011. Early Post-Embryonic Development of Marine Chelicerates and Crustaceans with a Nauplius. Crustaceana 84 (7): 869–893.
  4. Koenemann, S., Hoenemann, M., and T. Stemme (Eds). 2009. World Remipedia Database. Available online at http://www.marinespecies.org/remipedia. Accessed May 24, 2012.
  5. Koenemann, S., Schram, F., Iliffe, T., Hinderstein,L.,  and A. Bloechl. 2007. Behavior of Remipedia in the Laboratory, with Supporting Field Observations. Journal of Crustacean Biology 27(4):534–542.
  6. Landry, M. and R. Hassett. 1982. Estimating the grazing impact of marine micro-zooplankton. Marine Biology, 67(3): 283–288.
  7. Martin, J., Davis, G. 2001. An Updated Classification of the Recent Crustacea. Los Angeles, CA: Natural History Museum of Los Angeles County. Science Series 39.
  8. Smith, J. S. Some amazing facts about ostracods. Online. Accessed July 3, 2012.
  9. Smith, J. S. Ostracod Biology. Online. Accessed July 3, 2012.
  10. Turner, J. 2004. The Importance of Small Planktonic Copepods and Their Roles in Pelagic Marine Food Webs. Zoological Studies 43(2): 255–266.

مصدر المقال

المؤلفون:
سايمون نونيز براندو، متحف علم الحيوان في هامبورج.

جين هاموك، المتحف الوطني للتاريخ الطبيعي، مؤسسة سميثسونيان.

فرانك فيراري، المتحف الوطني للتاريخ الطبيعي، مؤسسة سميثسونيان.

مشروعات سيتيزين ساينس

الأراء والتعليقات

في حال وجود أي أسئلة أو تعليقات أو ملاحظة أخطاء، يرجى إخطارنا عبر زيارة صفحة  الاتصال بنا واختيار"التعلم والتعليم".